U3F1ZWV6ZTI1MDc2Mzc4OTA2MTQzX0ZyZWUxNTgyMDM0ODE4OTk4Ng==

مقاطعة المنتجات الفرنسية بعد الرسوم المسيئة للرسول


مقاطعة المنتجات الفرنسية بعد الرسوم المسيئة للرسول

قبل أسبوع بالظبط ذبح مراهق فرنسي من أصل شيشاني مدرس التاريخ والجغرافيا الفرنسي " SAMUEL PATY "، بعد عرضه صورة كاريكاتير للنبي محمد " صلى الله عليه وسلم "، في ترسيم للتعبير عن حرية الرأي والتعبير ومازالت فرنسا تعيش تداعيات هذه الجريمة.

مقاطعة المنتجات الفرنسية بعد الرسوم المسيئة للرسول

 تصريحات الرئيس الفرنسي " ماكرون "

وصف الرئيس الفرنسي ماكرون " SAMUEL "، في كلمته أثناء تكريمه بجامعة " سوربون " بأنه رمز الحرية والعقل، وأنه أصبح الأن يمثل وجهه للجمهورية الفرنسية.

ماكرون أيضا ذهب في الحديث عن قتال " SAMUEL " و دوره كمعلم و بلهجة متحدية أكد أن فرنسا لن ترضخ لتهديدات، ولن تتخلى عن الرسوم الكاريكاتيرية. 

خطاب الرئيس الفرنسي ماكرون

سنواصل أيها المعلم وسندافع عن الحرية التي كنت تعلمها ببراعة وسنحمل غاية العلم عالية، ولن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات.

وأن تقهقر البعض كل الفرص التي يجب على الجمهورية الفرنسية أن تقدمها لشبابها دون تميز أو تهميش.

الرئيس الفرنسي ماكرون يشن الحرب

أضاف ماكرون لن نكل وسنقوم بكل الجهود اللازمة وسنواصل مع كل الأساتذة والمعلمين في فرنسا، سنعلم التاريخ بمجده وشقه المظلم و سنعلم الأدب والموسيقى وكل تحف الفكر والروح.

اشعال حملة المقاطعة للمنتجات الفرنسية

ازدادت حدة المقاطعة للمنتجات الفرنسية عبر منصات التواصل الاجتماعي بعد سماح السلطات بإعادة عرض الصور المسيئة للنبي الكريم " صلي الله عليه وسلم " في أحد ساحات مدينة مونبلييه وعمل المنظمون إلى عرض الصور بالحجم الكبير على واجه المباني وبطولها ضمن تظاهرات للمعلم المقتول " SAMUEL APTY ."

المدرس الفرنسي " SAMUEL PATY "

أحداث أزمة المعلم الفرنسي " SAMUEL " على الشعب الفرنسي

تعرضت المواطنات الفرنسيات من أصل جزائري ترتديان الحجاب، بالطعن على دي امرأتين فرنسيات بالقرب من برج إيفل في العاصمة باريس.

أصيبت إحداهن وتدعي " كنزا " بـ 6 طعنات والأخرى بـ 3 طعنات، وحدث ذلك أمام أطفالها.

بينما أفادت الضحيتان بأن المعتديتين عليهما كانت تصرخان بشتائم عنصرية واضحة " أرجعي إلى بلدك أيتها العربية القذرة "

هل أوروبا أصبحت جحيم للمسلمين حقا أم لا ؟؟

تصرفات الحكومة الفرنسية تجاه المسلمين والحادث

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على الفاعلين ولكنها لم تصنف الحادث على أنه عمل إرهابي، في المقابل شنت الحكومة الفرنسية حملة أمنية تستهدف جميع نشاطات المسلمين وقامت بإغلاق الجامع الكبير في بانتان.

 
الا محمد رسول الله " صلي الله عليه وسلم "

يجب على الجميع في وطننا العربي بقطع جميع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع فرنسا حتى تتراجع فرنسا عن خطئها.

ما رأيك عزيزي القارئ في خطاب وتصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون ؟؟

شاركونا بتعليقاتكم

أم ترمي أطفالها من جسر الأئمة للمزيد من هنا 

الراقصة البرازيلية ترقص داخل مدارس مصر للمزيد من هنا


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة